الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بعض الأحاديث القدسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المنشار
الإدارة


المساهمات : 164
تاريخ التسجيل : 01/05/2008

مُساهمةموضوع: بعض الأحاديث القدسية   3/9/2008, 2:59 pm

ما جاء فى الصيام و فضله


عن أبي هريرة،

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:


(يقول الله عز وجل: الصوم لي وأنا أجزي به، يدع شهوته وأكله وشربه من
أجلي، والصوم جُنَّة، وللصائم فرحتان: فرحة حين يفطر، وفرحة حين يلقى ربه،
ولَخُلُوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك).




خبرني سعيد بن المسيب ؛ أنه سمع أبا هريرة رضي الله عنه قال ؛ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:


"قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام. هو لي وأنا أجزي به.
فوالذي نفس محمد بيده لخلفة فم الصائم أطيب عند الله، من ريح المسك".


و معنى (لخلفة فم الصائم) هو تغير رائحة الفم. يقال: خلف فوه يخلف وأخلف. يخلف، إذا تغير





عن أبي صالح الزيات ؛ أنه سمع أبا هريرة رضي الله عنه يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"
قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام. فإنه لي وأنا أجزي به.
والصيام جنة. فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرقث يومئذا ولا يصخب. فإن
سابه أحدا أو قاتله، فليقل: إني امرؤ صائم. والذي نفس محمد بيده. لخلوف فم
الصائم أطيب عند الله، يوم القيامة، من ريح المسك. وللصائم فرحتان
يفرحهما: إذا أفطر فرح بفطره. وإذا لقي ربه فرح بصومه".


(ولا يصخب) وهو الصياح. وهو بمعنى الرواية الأخرى: ولا يجهل ولا يرفث

(لخلوف) الخلوف تغير رائحة الفم من أثر الصيام، لخلو المعدة من الطعا.




عن أَبي هُريرةَ قَالَ:

قَالَ
رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ رَبَّكُم يقُولُ
كُلُّ حَسَنةٍ بعَشرِ أَمثَالِهَا إِلى سَبعِمائةِ ضِعفٍ والصَّومُ لي
وأَنا أَجزِي بِهِ والصَّومُ جِنَّةٌ من النَّارِ، ولَخُلُوفُ فَمِ
الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِندَ الله من ريحِ المسكِ وإِنْ جَهِلَ عَلَى
أَحَدِكُم جَاهِلٌ وهُوَ صَائِمٌ فَلْيَقُلْ إِنِّي صَائِمٌ".




عن قُرَّةَ عن الزُّهريِّ عن أَبي سَلَمَةَ عن أَبي هُريرةَ قَالَ:

قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "قَالَ الله عزَّ وجلَّ: أَحبُّ عِبادِي إِليَّ أَعجَلُهُم فِطراً



عَن أبي هُرَيْرَة؛ قَالَ:

قال
رَسُول اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّمْ: (كل عمل ابن آدم يضاعف.
الحسنة بعشر أمثالها، إلى سبعمائة ضعف إلى ما شاء الله. يقول الله: إلا
الصوم، فإنه لي، وأنا أجزي به. يدع شهوته من أجلي. للصائم فرحتان: فرحة
عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه. ولخلوف فم الصائم أطيب عند اللَّه من ريح
المسك).


(لخلوف) أي تغير رائحة الفم.


جزاء الصبر على البلاء و المصيبة


يقول الله تبارك و تعالى فى حديث قدسى

(إن من استسلم لقضائى , و رضى بحكمى , و صبر على بلائى بعثته يوم القيامة مع الصديقين )



و يقول حديث قدسى آخر :

( انطلقوا يا ملائكتى إلى عبدى فصبوا عليه البلاء صباً ..

فيصبون عليه البلاء , فيحمد الله

فيرجعون فيقولون : يا ربنا , صببنا عليه البلاء كما أمرتنا

فيقول : ارجعوا فإنى أحب أن أسمع صوته )



عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:

سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : (إن الله قال: إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه فصبر، عوضته منهما الجنة). يريد: عينيه.

عن أنس بن مالك قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم:

"ان اللّه تعالى يقول إذا أخذت كريمتي عبدي في الدنيا لم يكن له جزاء عندي إلا الجنة".

عن أبي هريرة:

أن
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يقول الله تعالى: ما لعبدي المؤمن
عندي جزاء، إذا قبضت صفيَّه من أهل الدنيا ثم احتسبه، إلا الجنة).


(قبضت صفيه) أخذت حبيبه المصافي له - كالولد والأخ وكل من يحبه الإنسان ويتعلق به - بالموت.

(احتسبه) صبر على فقده وطلب الأجر من الله تعالى وحده].

حَدَّثَنَا ثابت بْن عجلان، عَن القاسم، عَن أبي أمامة

عَن
النَّبِي صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ قال : (يقول اللَّه سبحانه:
ابن آدم أن صبرت واحتسبت عند الصدمة الأولى، لم أرض لك ثوابا دون الجنة).


(احتسبت) أي طلبت به الأجر من اللَّه تعالى.

عن أبي سنانٍ قال:

دفنْتُ
ابني سناناً وأبو طلحةَ الخولانيُّ جالسٌ على شفيرِ القبرِ فلمَّا أردتُ
الخروجَ أخذَ بيدي فقال ألاَ أبشِّركَ يا أبا سنانٍ؟


قلتُ بلى قال: حدثَّني الضَّحَّاكُ بنُ عبدِ الرَّحمَنِ بنِ عرزَبَ عن أبي موسى الأشعريِّ:

أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّم قال: "إذا ماتَ ولدُ العبدِ قال اللهُ لملائكتهِ قبضتُمْ ولدَ عبدي؟

فيقولون َ نعمْ

فيقولُ قبضتُمْ ثمرةَ فؤادهِ

فيقولونَ: نعمْ.

فيقولُ: ماذا قال عَبدي؟

فيقولونَ حمدكَ واسترجعَ،

فيقولُ اللهُ: ابنوا لِعبدي بيتاً في الجَنَّةِ وسموهُ بيتَ الحمدِ".







ما جاء فى ان رحمة الله غلبت غضبه و قبول التوبة من المذنبين





عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(لما قضى الله الخلق كتب في كتابه، فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي غلبت غضبي).



عن إسحق بن عبد الله: سمعت عبد الرحمن بن أبي عمرة قال: سمعت أبا هريرة قال:

سمعت النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن عبداً أصاب ذنباً، وربما قال: أذنب ذنباً، فقال: ربِّ أذنبت، وربما قال: أصبت، فاغفر لي،

فقال ربه: أعَلِمَ عبدي أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غفرت لعبدي،

ثم مكث ما شاء الله ثم أصاب ذنباً، أو أذنب ذنباً،

فقال: ربِّ أذنبت - أو أصبت - آخر فاغفره؟

فقال: أعَلِمَ عبدي أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غفرت لعبدي،

ثم مكث ما شاء الله، ثم أذنب ذنباً، وربما قال: أصاب ذنباً،

قال: قال: ربِّ أصبت - أو قال: أذنبت - آخر فاغفره لي،

فقال: أعَلِمَ عبدي أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غفرت لعبدي، ثلاثاً، فليعمل ما شاء).







ما جاء فى فضل ذكر الله و كلمة التوحيد





عَن أَبي هُرَيْرَةَ أوْ عَن أبي سَعِيْدٍ الخُدْرِيِّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّم:

"إنَّ
للَّهِ ملائكةً سيَّاحينَ في الأَرْضِ فضلاً عَن كُتَّابِ النَّاسِ فإذا
وجدوا أقواماً يذكُرُون اللَّهَ تَنَادوا هَلُمُّوا إِلى بغيتكُمْ
فيجِيئُونَ فيحفُّونَ بهمْ إِلى السَّمَاءِ الدُّنيا


فيقولُ اللَّهُ: أيَّ شيءٍ تَركْتُمْ عبادي يصنعونَ؟

فيقولونَ : تركناهمْ يحمدُونَكَ ويُمجِّدونكَ ويذكرونكَ.

فيقولُ : هل رأَوني؟

فيقولونَ: لا.

فيقولُ : كيفَ لو رأوني؟

فيقولونَ : لوْ رأوكَ لكانُوا أشدَّ تحميداً وأشدَّ تمجِيداً وأشدَّ لَكَ ذكراً،

فيقولُ : وأيَّ شيءٍ يطلبونَ؟

فيقولونَ : يَطلِبونَ الجَنَّةَ،

فيقول : ُ فهلْ رأَوْها؟

فيقولونَ : لا.

فيقُولُ : فكيفَ لو رأوهَا ؟

فيقُولُونَ : لوْ رأوْها لكانوا أشدَّ لها طلباً وأشدَّ عليها حِرصاً،

فيقولُ : فَمِنْ أيِّ شيءٍ يتعوَّذُونَ؟

قَالُوا : يتعوَّذونَ من النَّارِ،

فيقولُ : وهلْ رأوْها

فيقولونَ : لا.

فيقولُ : فكيفَ لو رأوْها؟

فيقُولُونَ : لو رأوْها لكانُوا أشدَّ مِنها هرباً وأشدَّ مِنها خوفاً وأشدَّ مِنهَا تعوُّذاً.

فيقولُ فإنِّي أُشهِدُكمْ أنِّي قدْ غفرتُ لهمْ.

فيقولونَ إنَّ فيهمْ فُلاناً الخطَّاءَ لم يُردْهُمْ إنَّما جاءَهُم لحاجةٍ.

فيقولُ هُمُ القومُ لا يشقَى لهمْ جَلِيسٌ".

هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ



عَنْ
أَبِي إِسْحَاقَ، عَنِ الأَغَرِّ، أَبِي مُسْلِمٍ؛ أَنَّهُ شَهِدَ عَلَى
أَبِي هُرَيْرَةَ وَأَبِي سَعِيدٍ أَنَّهُمَا شَهدا عَلَى رَسُولِ اللهِ
صلى الله عليه وسلم


قَالَ (إِذَا قَالَ الْعَبْدُ: لاَإِلهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ،

قَالَ يقولُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: صَدَقَ عَبْدِي. لاَإِلهَ إِلاَّ أَنَا وَأَنَا أَكْبَرُ.

وَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ: لاَإِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ.

قَالَ: صَدَقَ عَبْدِي. لاَإِلهَ إِلاَّ أَنَا وَحْدِي.

وَإِذَا قَالَ: لاَإِلهَ إِلاَّ اللهُ لاَشَرِيكَ لَهُ.

قَالَ: صَدَقَ عَبْدِي. لاَإِلهَ إِلاَّ أَنَا. وَلاَ شَرِيكَ لِي.

وَإِذَا قَالَ: لاَإِلهَ إِلاَّ اللهُ. لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ.

قَالَ: صَدَقَ عَبْدِي. لاَإِلهَ إِلاَّ أَنَا. لِيَ الْمُلَكُ وَلِيَ الْحَمْدُ.

وَإِذَا قَالَ: لاَإِلهَ إِلاَّ اللهُ وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ.

قَالَ: صَدَقَ عَبْدِي. لاَإِلهَ إِلاَّ أَنَا، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِي).




قَالَ أَبُو إِسْحَاقَ: ثُمَّ قَالَ الأَغَرُّ شَيْئاً لَمْ أَفْهَمْهُ.
قَالَ فَقُلْتُ لأَبِي جَعْفَرٍ: ما قَالَ؟ فَقَالَ: مَنْ رُزِقَهُنَّ
عِنْدَ مَوْتِهِ لَمْ تَمَسَّهُ النَّارُ.


رواه ابن ماجه



عن أبي عبد الرحمن المعافري ثم الحلبي قال: سمعت عبد اللّه بن عمرو بن العاص يقول سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول:


"إن اللّه سيخلص رجلا من أمتي على رؤوس الخلائق يوم القيامة فينشر عليه
تسعة وتسعين سجلا، كل سجل مثل مد البصر ثم يقول: أتنكر من هذا شيئا؟ أظلمك
كتبتي الحافظون؟


يقول لا يارب

فيقول: أفلك عذر؟

فيقول لا يارب،

فيقول: بلى إن لك عندنا حسنة وإنه لا ظلم عليك اليوم، فيخرج بطاقة فيها أشهد أن لا إله إلا اللّه وأشهد أن محمدا عبده ورسوله،

فيقول: احضر وزنك،

فيقول يارب ما هذه البطاقة ما هذه السجلات؟

فقال فانك لا تظلم.

قال: فتوضع السجلات في كفة والبطاقة في كفة فطاشت السجلات وثقلت البطاقة، ولا يثقل مع اسم اللّه شيء".

اخرجه الترمذى



عنْ
أَنَسٍ عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : "يَقُولُ الله أَخْرِجُوا
مِنَ النّارِ مَنْ ذَكَرَنِي يَوْماً أَوْ خَافَنِي في مَقَامٍ".


اخرجه الترمذى



عن أَبي هُرَيْرَةَ، عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قالَ:
"إِنّ الله تعالى يَقُولُ يَا ابنَ آدَمَ تَفَرّغْ لِعِبَادَتِي أَمْلأُ
صَدْرَكَ غَنِىً وَأَسُدّ فَقْرَكَ، وَإِنْ لاَ تَفْعَلْ مَلأْتُ يَدَيْكَ
شُغْلاَ وَلَمْ أَسُدّ فَقْرَكَ".


اخرجه الترمذى



قال
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يعجب ربك من راعي غنم في رأس شظية
الجبل يؤذي بالصلاة ويصلي فيقول الله عز وجل انظروا إلى عبدي هذا يؤذن
ويقيم الصلاة يخاف مني قد غفرت لعبدي وأدخلته الجنة.


و معنى قوله (يعجب ربك) كيسمع أي يرضى منه ويثيبه عليه.

(في رأس شظية الجبل) قطعة مرتفعة في رأس الجبل.

(وأدخلته الجنة) أي حكمت به أو سأدخله الجنة

[size=16]اخرجه النسائى
[/size]






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بعض الأحاديث القدسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: الإسلامي-
انتقل الى: