الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حماة تزخر بالأماكن السياحية والطبيعة الخلابة والهواء النقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
the saw
الإدارة


المساهمات : 316
تاريخ التسجيل : 01/05/2008

مُساهمةموضوع: حماة تزخر بالأماكن السياحية والطبيعة الخلابة والهواء النقي   27/5/2008, 9:19 pm

تقعُ حماة في المنطقة الوسطى من سورية، وتبعد نحو 200 كم عن العاصمة دمشق شمالا، و70 كم عن الشاطئ الشرقي للبحر المتوسط غرباً، وهي مزيج رائع من البوادي والسهول والجبال، التي ينساب خلالها نهر العاصي بشريطه الأخضر الممتد بطول 171 كم.تبلغ مساحة المحافظة 10170 كم (مربع)، تشكل المدينة منها 3680 كم (مربع)، ويبلغ عدد سكانها 1،9 مليون نسمة. مناخ المحافظة متوسطي، يضمُّ أربعة فصول. ويمكنك خلال أقل من ساعة مسير بالسيارة، أن تتنقل من الجبال التي تكسوها الغابات بارتفاع أكثر من 1000 م عن سطح البحر في الغرب، إلى الهضاب بارتفاع 400 متر، وإلى البوادي ومراعيها في الشرق. وتتميَّز المناطق العالية في المحافظة بغاباتها وبهوائها اللطيف في الصيف، وترى في سهولها الممتدة جمال الطبيعة بتنوع محاصيلها المزروعة، وتسكن إلى البادية برحابتها وبسمائها الصافية وأرضها المغطاة بالربيع، بتشكيلة من ألوان نباتاتها الرعوية المتعددة.


تزخر محافظة حماة بالأماكن السياحية؛ فبالإضافة إلى كونها متحفاً للأوابد التاريخية، تمتاز أيضاً بعاصيها ذي الماء العذب الرقراق، ونواعيرها التي ما تزال بصوتها الجميل تذكر إنسان اليوم بمنجزات إنسان الأمس، وينابيع المياه المتفجرة من سفوح الجبال، التي تشكل العديد من الجداول والأنهار، حيث تكثر على جنباتها المتنزهات والمقاهي، يقصدها السياح من خارج المحافظة، وأحياناً من خارج القطر، وتشكل متنفساً لأبناء المحافظة أيام العطل.
أهم المناطق السياحية الطبيعية:

مدينة حماة: تربض مدينة أبي الفداء بين أحضان نهر العاصي، وتمتدُّ على ضفافه الزمردية واحة خضراء، أمدتها الطبيعة الساحرة بعناصر الخصب والجمال سخية متألقة. وعلى هذا الامتداد الشيق، تمتزج أنغام النواعير المتواصلة بخرير المياه. ترتفع المدينة عن سطح البحر 300م. والزائر لمدينة حماة لا بدَّ أن يتجه إلى ساحة العاصي، حيث تكثر محلات بيع حلاوة الجبن، التي تشتهر حماة بصناعتها، ويمكن له زيارة كل من:
قلعة حماة: تقع القلعة وسط المدينة القديمة، وتشرف على مواقع غاية في الجمال، مثل باب النهر في طرفها الشمالي الغربي، وقد تمَّ إحداث متنزه شعبي على سطحها.
البرناوي: منطقة مرتفعة وجميلة، تقع في الشمال الغربي من المدينة، وتطلُّ على وادي العاصي، وتشرف على بساتين باب النهر.

جبل زين العابدين:

يقع على بعد خمسة كيلو مترات من وسط المدينة، بالقرب من الطريق العام حماة- حلب. تمَّ تشجيره بشكل فني على شكل مدرجات تصلح للنزهات العائلية. يشرف على المدينة وفيه مقام زين العابدين بن الحسين بن علي رضي الله عنهم.
وتمتاز حماة بكبر الريف التابع لها، والزائر المحب للطبيعة والهواء النقي يمكن له زيارة كل من:

مصياف:

تبعد عن حماة 48 كم، يقع فيها متنزه ومطعم الوراقة في نهاية البلدة، وهو من أشهر متنزهات بلدة مصياف، حيث يضمُّ نبعاً عذباً، وتحيط به التلال المشجرة كالروض الجميل. وعلى الطريق الواصلة إلى بلدة وادي العيون المشهورة بجمالها، يقع فندق مصياف السياحي. وعلى بعد 4 كم جنوب مصياف، تقع قرية البيضا المطلة على سهول غاية في الجمال، وفيها العديد من المطاعم الشهيرة.

وادي العيون:

مصيف مشهور يبعد عن حماة 68 كم، يمكن الوصول إليه بسهولة بواسطة الطريق المعبد، وتتوفر في هذا المصيف الأشجار المكتظة ذات الظلال الوارفة، التي تكتنف وادياً متسعاً تكسو سفوحه البساتين المتنوعة الفواكه والخضار، التي تسقى بعدد لا يحصى من الينابيع الصغيرة (350) نبعاً. ويكتسي طرفا الوادي السحيق بعدد هائل من الأشجار الحراجية والمثمرة، وهذا ما جعل المناظر ساحرةً في جمالها، إضافة إلى وجود عدد من المطاعم والمتنزهات والمقاهي وبعض البيوت المفروشة المعدة للإيجار صيفاً.

دوير المشايخ:

آخر حدود محافظة حماة باتجاه طرطوس، وتبعد عن مدينة حماة 72 كم، وتتميَّز بجمال الطبيعة وكثرة الأشجار والمناخ اللطيف، وفيها أكثر من مطعم ومتنزه.
وادي أبوقبيس: يقع على بعد 45 كم غربي حماة، وهو وادٍ مشجرٌ يتميَّز بمائه العذب وهوائه العليل، وبالقرب من أبوقبيس قرية دير شميل، المرتفعة والمطلة على سهل الغاب، ويوجد فيها العديد من الينابيع، وقرية دير ماما التي تشتهر بتربية دودة القز، ويقوم أهلها بصنع خيوط الحرير الطبيعي، وقرية اللقبة التي تشتهر بشلالاتها وبفواكهها الطيبة المذاق.

السلمية:

تقع على سيف بادية الشام شرقي حماة، وتبعد عنها 30 كم. لهذه البلدة تاريخ موغل في القدم كتاريخ حماة، ولعلَّ تل الغزالة الواقع إلى الشرق من سلمية، والذي يرقى للألف الثالث قبل الميلاد، كان أصل هذه المدينة. وتوجد في سلمية أقدم مدرسة فنية زراعية في الشرق الأوسط، وأهم أوابد سلمية المعمارية:
مقام الإمام إسماعيل- الحمام الأيوبي- سور مدينة سلمية- قلعة شميميس.

منطقة شيزر:

وتبعد عن مدينة حماة 25 كم، وقد ورد اسم شيزر في رسائل تل العمارنة المتبادلة بين فراعنة مصر والحثيين باسم سنزار أو سيزار، وعرفها اليونانيون والسلوقيون باسم لاريسا، وقلعة شيزر تعدُّ نموذجاً صادقاً للعمارة العربية، تحوي ضريح القائد العربي أبو عبيدة بن الجراح فاتح حماه.

السقيلبية:

بلدة قديمة منذ أيام الآراميين وازدهرت مع أفاميا، حيث كانت موقعاً عسكرياً مهماً يخدم مدينة أفاميا. تبعد عن مدينة حماه 48 كم، وهي المركز التجاري الرئيسي لمنطقة الغاب، وتتبع لمدينة السقيلبية آثار أفاميا وقلعة المضيق.

الغاب:

ويعتبر سهل الغاب من أجمل المناطق في سورية من حيث المناظر والطبيعة الخلابة والهواء النقي.

ليست المناطق السابقة هي فقط التي تشكل مراكز يقصدها السياح والزوار، بل هناك العديد من المناطق الأخرى التي تضاهيها سحراً وجمالاً كما في منطقة عين حلاقيم، وكما في تلك المنطقة الممتدة على طول الطرف الغربي من الغاب عند مقدمة السفوح الشرقية للجبال الساحلية من عين الكروم وحتى جورين، التي تمتلك بحيرة غاية في الجمال وعلى كتفها يربط مطعم جيد، حيث المناظر التي تسحر المرء بجمال خضرتها، وعذوبة مياهها، ونقاء هوائها، وتستمرُّ حدودها الإدارية حتى قمة النبي متى على الحدود الإدارية مع اللاذقية. ومن الشرق هناك سهول الغاب الجميلة، حيث طاحونة الحلاوة شمالي عين الكروم، التي تشكل مركزاً يرتاح فيه المرء، ناعماً بظلال الأشجار الخضراء الباسقة، وبالماء العذب الرقراق والطعام الشهي والهواء، الذي ينساب من خلال الأشجار باعثاً الحيوية والنشاط في المرء.






الـ,,,ــوري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thesaw.yoo7.com
 
حماة تزخر بالأماكن السياحية والطبيعة الخلابة والهواء النقي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: السفر والسياحة-
انتقل الى: